المغرب فاعل أساسي إقليميا ، قاريا ودوليا
أخبار
الإثنين ٢٨ دجنبر ٢٠٢٠
13:39
استمع المقال
المغرب فاعل أساسي إقليميا ، قاريا ودوليا
يوسف تفروين
استمع المقال

بصمت المملكة المغربية خلال سنة 2020 على أداء استثنائي على المستوى الديبلوماسي ترجم على أرض الواقع إلى تموقع المغرب كفاعل أساسي إقليميا وقاريا وشريكا موثوقا من قبل المنتظم الدولي، مما خوله تقلد مسؤوليات ومراكز مهمة داخل الهيئات والمنظمات الدولية التي أصبحت تطمح إلى الاستفادة من خبرات المغرب ومن تجربته في مختلف القطاعات.


اعتراف دولي بالخبرة الأمنية المغربية
خبرة المؤسسات الأمنية المغربية ونجاعتها في الميدان بالإضافة إلى سياسة تجفيف منابع الإرهاب من مصدره عبر نشر مبادئ الدين الإسلامي السمح والمعتدل جعلت المجتمع الدولي يسعى للتعاون مع المغرب والتنسيق معه لمكافحة الإرهاب وكافة أنحاء الجريمة العابرة للحدود،
وهكذا فإن المغرب يترأس اليوم ومنذ سنة 2016 الرئاسة المشتركة مع كندا للمنتدى العالمي لمكافحة لولاية تمتد حتى 2022. كما تم اختياره لتطوير المعايير الدولية في مجال مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب من قبل مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حيث يشغل المغرب منصب نائب رئيس مجموعة العمل هذه.


وخلال اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة الذي عقد في شتنبر 2020، أعيد انتخاب المغرب عضوا في لجنة الأمم المتحدة لمنع الجريمة والعدالة الجنائية للفترة 2021 - 2023، وتهتم هذه اللجنة التابعة للأمم المتحدة بالعديد من القضايا مثل الاتجار بالبشر والجريمة المنظمة عبر الوطنية، ومكافحة الإرهاب أو الجرائم الإلكترونية.
وفي ما يخص نزع السلاح ومنع انتشاره، تم تعيين المغرب رئيسا للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية للفترة 2021-2022، كما ترأس المؤتمر العام الرابع والستين لوكالة الطاقة الذرية الذي عقد في الفترة الممتدة ما بين 21 و25 شتنبر 2020، وذلك في شخص السفير الممثل الدائم للمغرب لدى المنظمات الدولية بفيينا عز الدين فرحان. 

إفريقيا.. تكريس لسياسة تعاون جنوب-جنوب
واصلت المملكة المغربية خلال سنة 2020 العمل على توثيق الروابط مع محيطها الإفريقي في إطار سياسة تعاون جنوب-جنوب قوامها التضامن في أوقات المحن، وشكلت الأزمة المرتبطة بانتشار فيروس كورونا، فرصة للمغرب ليكرس تموقعه كبلد جار وصديق يعول عليه، إذ أنه ما إن توفرت الوسائل والظروف حتى قرر المغرب إرسال مساعدات طبية إلى 15 دولة إفريقية لمكافحة كورونا بتعليمات من العاهل المغربي الملك محمد السادس، وتضمنت هذه المساعدات نحو 8 ملايين كمامة، و900 ألف من الأقنعة الواقية، و600 ألف غطاء للرأس، و60 ألف سترة طبية، و30 ألف لتر من المطهرات الكحولية، وكذا 75 ألف علبة من الكلوروكين، و15 ألف علبة من الأزيتروميسين، ومن بين البلدان المستفيدة من هذه الحزمة بوركينا فاسو، الكاميرون، جزر القمر، ملاوي، موريتانيا، النيجر، السنغال، وكانت هذه المبادرة الإنسانية محط اعتراف وتقدير دولي وأممي كبيرين، جعلا من المغرب نموذجا يحتذى به.

وفي ما يهم القضايا ذات الاهتمام المشتركة مع الدول الإفريقية، افتتح المغرب المرصد الإفريقي للهجرة في العاصمة الرباط، وهو منصة بحثية أطلقها الاتحاد الإفريقي لصياغة حوكمة أفضل للهجرة في القارة، وأعلن عن إطلاق المرصد الإفريقي للهجرة في مراكش على هامش اعتماد ميثاق الأمم المتحدة العالمي للهجرة. 

حضور نشيط في مختلف المجالات
وهكذا وفي إطار اهتمام المملكة برفع سقف التحدي والعمل على الانخراط والمساهمة في مختلف المجالات، انتخب سفير المغرب لدى منظمة الأمم المتحدة عمر هلال، في منصب نائب رئيس مجلس إدارة منظمة اليونيسيف لدورة 2021، كما يمثل هلال إفريقيا في الجنة الاستشارية رفيعة المستوى لمؤتمر قمة الأمم المتحدة للأغذية الذي سيعقد السنة المقبلة.


وعلى مستوى منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، تم تعيين المغرب من قبل المجموعة الإقليمية الأفريقية، عضوا في مجلس إدارة برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة لولاية مدتها ثلاث سنوات. وداخل هذه المنظمة التي تهتم بالمساعدات الإنسانية والغذائية في العالم، تم أيضا تعيين اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء، حيث ستساهم عبر موقعها هذا في تعزيز البعد العلمي والتقني لهذه المنظمة.
وكذلك في مجالي الثقافة والرياضة، كان للمغرب حضور قوي في المحافل الدولية واللجان ومختلف المؤسسات القارية والدولية التي تهتم بالقطاعين حيث تم اختيار المغرب رئيسا للاتحاد الإفريقي للكرة الطائرة في شخص بشرى حجيج رئيسة الجامعة الملكية المغربية للكرة الطائرة، لتكون أول سيدة تترأس هيئة رياضية إفريقية، كما جرى انتخاب المغرب عضوا في اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي التابعة لمنظمة اليونسكو للفترة 2020-2024، كما أصبح المغرب عضوا في مجلس إدارة معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة، وستمثله في هذا المجلس سفيرة المغرب في ألمانيا زهور العلوي.


 

حصيلة 2020
إشعاع دولي
المغرب
   اقرأ أيضا