تغطية مباشرة
فكرة الضريبة على الثروات الكبرى تكتسب زخما على وقع الجائحة
إقتصاد
الثلاثاء ٢٠ أبريل ٢٠٢١
09:52
استمع المقال
ميدي1 راديو
استمع المقال

على وقع الأزمة العالمية التي تسببت فيها جائحة كورونا اقترح خبراء اقتصاديون بارزون ومؤسسات مالية دولية مثل صندوق النقد الدولي فرض ضريبة على الثروات الكبرى لدعم خزائن الدول والتقليص قليلا من التفاوتات الواسعة.

فقد دعا أحد الاقتصاديين المتخصص في دراسة التفاوتات الاقتصادية إلى وضع "ضريبة عالمية بقيمة 2 بالمئة على الثروات التي تتجاوز عشرة مليارات يورو" موضحا أن هذه الضريبة ستمكن من جمع ألف مليار يورو سنويا.

وهي برأي نفس الخبير وسيلة لتخفيف التفاوتات بين دول شمال العالم وجنوبه لأنه "يمكن توزيع المبالغ على كلّ الدول بما يتناسب مع عدد سكانها".

باستثناء الأرجنتين وبوليفيا اللتين فرضتا "ضريبة كوفيد" استثنائية على الثروات الكبرى، وهي رمزية في حالة بوليفيا لم يتخذ سوى عدد قليل من الدول إجراء مماثلا ولو حتى بصيغة ضريبة لمرة واحدة.

فصندوق النقد الدولي نفسه الذي لطالما دافع عن توجّه ليبرالي، صار يرى السياق الحالي "فرصة لعكس" النزعة إلى تقلص الإيرادات الضريبية، وهو يوصي بفرض ضريبة موقتة على المداخيل المرتفعة.

" الضريبة على الثروات الكبرى" موضوع عدد جديد من مجلة فيد باك اقتصاد، مع يوسف النعماني.

الضريبة على الثروات الكبرى
أزمة
الجائحة
اقتصاد
   اقرأ أيضا