تغطية مباشرة
قراءة تحليلية في المؤشرات الأولى المنبعثة من المشاروات التمهيدية لتشكيل الحكومة المغربية
أخبار
الثلاثاء ١٤ سبتمبر ٢٠٢١
12:51
استمع المقال
ميدي1 راديو
استمع المقال

دشن عزيز أخنوش رئيس الحكومة المعين، الإثنين، مشاوراته من أجل تشكيل الحكومة الجديدة، حيث التقى تباعا بقادة خمسة، في طليعتهم الأصالة والمعاصرة ثم الاستقلال والاتحاد الاشتراكي والحركة الشعبية والاتحاد الدستوري. ولم يتمخض عن هذه المشاورات حتى الآن أي حسم بشأن تشكيلة الحكومة المقبلة، إلا أنها كانت جسا لنبض هذه الأحزاب.

فضلا عن زعماء كل من الأصالة والمعاصرة والاستقلال والاتحاد الاشتراكي، عقد رئيس الحكومة المعين الإثنين لقائين آخرين، أحدهما مع الأمين العام لحزب الحركة الشعبية امحند العنصر، الذي قال ان اللقاء شكل مناسبة للاستماع إلى رئيس الحكومة المعين حول الطريقة التي يريد أن يشتغل بها، لتشكيل الحكومة، أما اللقاء الآخر فقد عقده مع محمد ساجد الأمين العام للاتحاد الدستوري، وفي أعقابه صرح ساجد بأن حزبه مستعد للمساهمة في هذه المرحلة الفاصلة حسب تعبيره.

وتزامنا مع بدء مشاورات تشكيل الحكومة، أعلن عزيز أخنوش أنه باشر مسطرة فورية للانسحاب من جميع مناصب التسيير داخل الهولدينغ العائلي على إثر تعيينه من قبل العاهل المغربي الملك محمد السادس رئيسا للحكومة.

قراءة تحليلية في المؤشرات الأولى المنبعثة من هذه المشاروات التمهيدية وسناريوهات التحالف المتاحة أمام رئيس الحكومة المعين، مع محمد زين الدين أستاذ القانون الدستوري والعلوم السياسية بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء.

المغرب
سياسة
الحكومة المغربية
عزيز أخنوش
   اقرأ أيضا