تغطية مباشرة
بلفقيه: المغرب بذل جهودا كبيرة في سياق استثنائي لضمان استمرارية برامج الوقاية وعلاج فيروس السيدا
أخبار
الثلاثاء ٣٠ نونبر ٢٠٢١
15:44
استمع المقال
بلفقيه: المغرب بذل جهودا كبيرة في سياق استثنائي لضمان استمرارية برامج الوقاية وعلاج فيروس السيدا
مدي1 نيوز.كوم و (و.م.ع)
استمع المقال

 قال الكاتب العام لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية عبد الكريم مزيان بلفقيه اليوم الثلاثاء بالرباط، إنه تم بذل جهود كبيرة في المغرب لضمان استمرارية برامج الوقاية وعلاج فيروس نقص المناعة المكتسبة المسبب لمرض السيدا ، على الرغم من الوضع الاستثنائي المرتبط بانتشار كوفيد 19.

وأوضح السيد بلفقيه خلال لقاء نظم بمناسبة تخليد اليوم العالمي لمحاربة السيدا، تحت عنوان "القضاء على التفاوتات. القضاء على السيدا. القضاء على الأوبئة"،أنه في ضوء وباء كوفيد -19 ، تم اتخاذ تدابير استثنائية لضمان استمرارية برامج الوقاية والعلاج من فيروس نقص المناعة المكتسبة ، مع الحد من الآثار النفسية والاقتصادية والاجتماعية للأزمة الصحية.

ونوه الكاتب العام للوزارة بالتقدم المسجل في اطار المخطط الاستراتيجي الوطني لمحاربة السيدا وفق مقاربة تقوم على أساس التشاور والتعبئة واحترام حقوق الانسان..
ويتعلق الأمر على الخصوص بتوسيع نطاق الولوج إلى الفحوصات والعلاجات ، وتطوير خدمات الوقاية للسكان الرئيسيين أو المعرضين للخطر أو تنفيذ خارطة طريق لتفادي نقل الأم الفيروس الى طفلها.
وبالفعل منذ ظهور مرض السيدا ، ما فتىء المغرب يكثف جهوده لمواجهة هذا المشكل الذي يهم الصحة العامة، حسب السيد بلفقيه، مبرزا ان الاوراش الكبرى الجارية، مثل النموذج التنموي الجديد ، أو إصلاح النظام الصحي ، أو المبادرة الوطنية من أجل التنمية البشرية، تساعد على تنفيذ السياسة الوطنية في هذا المجال.

من جهتها ، أشارت منسقة نظام الأمم المتحدة للتنمية (SNUD) بالمغرب سيلفيا لوبيز إيكرا ، إلى أن اليوم العالمي لمحاربة السيدا الذي يتزامن مع مرور 40 عاما على اكتشاف المتلازمة والذكرى العشرين لتأسيس الصندوق العالمي لمحاربة السيدا والسل والملاريا ، يشكل فرصة لتسليط الضوء على الانجازات المحرزة في العالم في هذه المعركة ، ولكن أيضًا لتسليط الضوء على التحديات والاكراهات المستمرة ، لا سيما في ضوء وباء كوفيد -19 .

ونوهت بالتقدم الهام الذي حققه المغرب في ما يتعلق بالوقاية والعلاجات المقدمة للمرضى وبرامج تقليص المخاطر ، مشيدة بالسلطات العمومية للمملكة في تنظيم حملات للكشف عن هذا الداء واطلاق الاختبارات الذاتية للفيروس.

ويقدر عدد الاشخاص الذين يتعايشون مع فيروس نقص المناعة المكتسبة (السيدا) في المغرب ب 22 ألف شخص (بالغين وأطفال) نهاية عام 2020 ، وهو العام الذي سجلت فيه 730 إصابة جديدة و 420 حالة وفاة بسبب السيدا، بحسب الإحصائيات التي قدمتها الوزارة الوصية التي نظمت هذا اللقاء بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة لمكافحة السيدا والشركاء الوطنيين.

اليوم العالمي للايدز
المغرب
   اقرأ أيضا