تغطية مباشرة

بقايا عُثر عليها في جنوب الأرجنتين تكشف أسرار ديناصور عاش قبل 70 مليون سنة

منوعات
الأربعاء ٠٤ مايو ٢٠٢٢
13:41
استمع المقال
بقايا عُثر عليها في جنوب الأرجنتين تكشف أسرار ديناصور عاش قبل 70 مليون سنة
مدي1.كوم و(ا.ف.ب)
استمع المقال

تتكشف شيئاً فشيئاً الأسرار التي تخبئها متحجرة ديناصور بعد ثلاث سنوات من اكتشافها في جنوب الأرجنتين، عن الحيوان الذي تعود إليه، ومنها أنه عاش قبل 70 مليون سنة، وأن طوله كان يبلغ عشرة أمتار، وكان مفترساً من الدرجة الأولى ينتزع أحشاء فريسته باستخدام مخالب حادة منحنية.

وقد اكتُشفت بقايا هذا الديناصور اللاحم ذي القوائم الخلفية الضخمة والأطراف العلوية الصغيرة، في آذار/مارس 2019 في جنوب مقاطعة سانتا كروث في باتاغونيا على بعد 30 كيلومترا جنوب مدينة إل كالافاتي السياحية.

وكان ماورو أرانسياغا، هو عالم أحاثة في سن التاسعة والعشرين يعمل في مختبر علم التشريح المقارن في المتحف الأرجنتيني للعلوم الطبيعية بقيادة فرناندو نوفاس، قد اكتشف أول قطعة من الهيكل العظمي لدى مشاركته في أول حملة تنقيب أثري له سنة 2019.

ويستذكر الباحث الشاب "عندما رفعت الفقرة، رأيت أنها تحمل سمات الديناصورات من فصيلة ميغارابتور. لقد أثار ذلك مشاعر قوية لديّ، كنت أرى فقرة عملاقة ما يعني أننا أمام (هيكل) ميغارابتور عملاق".

ويقول لوكالة فرانس برس من مقر المختبر في بوينوس ايرس "لقد حققت حلما راودني خلال الطفولة وبعدها".

وبعد ثلاث سنوات تخللتها أعمال مضنية في التنقيب والنقل والتنظيف وأشهر طويلة من التحاليل المخبرية، نُشرت أولى الخلاصات بشأن هذا الديناصور المسمى "مايب ماكروثوراكس" أخيرا في مجلة "نيتشر".

ويوضح مدير المختبر فرناندو نوفاس "هذا حيوان طويل القامة، بحسب المقاسات والمقارنات التي أجريناها (...) إنه من آخر الميغارابتورات التي سكنت الكوكب قبل انقراض الديناصورات قبل 66 مليون سنة".

ولعالم الاحاثة الأرجنتيني هذا قصة طويلة من الاكتشافات في سجله: ففي 1996، عثر على بقايا أول نموذج من الميغارابتورات على بعد 1400 كيلومتر من هذا الموقع، في مقاطعة نيوكوين جنوب الأرجنتين. وأعقبت ذلك اكتشافات أخرى في أستراليا وتايلاند واليابان، وفق نوفاس.

وبعيدا من التيرانوصورات، أكبر الديناصورات المعروفة والتي قد يصل طولها إلى ثلاثين مترا ووزنها إلى 70 طنا، كان طول الميغارابتورات التي رُصدت سابقا يراوح بين ثمانية وتسعة أمتار.

ويوضح ماورو أرانسياغا أن الميغارابتور الجديد "يراوح طوله بين تسعة أمتار وعشرة، ووزنه يقرب من ستة أطنان"، أي أنه أكبر ميغارابتور يُرصد حتى اليوم. ويلفت إلى أن هذا الحيوان كان "على رأس السلسلة الغذائية" في نظامه البيئي.

وعُثر على فقرات عدة من الأضلع والورك والذيل والذراع.

ويشير نوفاس إلى أن الباحثين "فوجئوا كثيرا لاكتشافهم أن الميغارابتورات كانت لديها مخالب ضخمة على الإبهام والسبابة. كانت لديها ثلاثة أصابع في اليدين، لكن مخالبها كانت تقرب من أربعين سنتيمترا".

ويلفت إلى أن "هذه المخالب كانت تُستخدم منطقيا للإمساك بالطرائد وتفتيتها والتفتيش في أحشائها".

من هنا يأتي اسمها "مايب" الذي يعني بلغة شعب من السكان الأصليين في جنوب الأرجنتين الروح الشريرة أو "الظل الذي يتركه الموت بعد مروره". أما الصدر فكان يصل عرضه إلى 1,2 متر وطوله إلى 1,5 متر، وفق الباحثين.

ويوضح ماورو أرانسياغا أن "مايب كان لديه صدر كبير لدرجة أن فتحات الأربطة التي تصل الفقرات بالأضلع بقيت محفوظة. هذا يتيح لنا التقدم خطوة أبعد وإعادة تشكيل أجزاء عادة ما لا يتم حفظها".

ويروي فرناندو نوفاس أن الاكتشاف حصل في "حفرة مذهلة تبين أنها من الأكبر في أميركا الجنوبية"، وتعود إلى العصر الطباشيري (قبل 145 مليون سنة إلى 66 مليون سنة)، "في فترة لم يكن فيها وجود لجبال الأنديس أو الأنهر الجليدية بل كان ثمة غابات مدارية تعيش فيها حيوانات متنوعة للغاية".

وظهرت أولى المؤشرات إلى وجود موقع للأحفوريات في المنطقة سنة 1980 بفضل أعمال عالم الجيولوجيا الأرجنتيني فرانسيسكو نولو، غير أن الحملة الفعلية الأولى أُطلقت سنة 2019 على يد فريق فرناندو نوفاس.
 

 

علوم
ديناصورات

   اقرأ أيضا