تغطية مباشرة

عمر هلال يكشف لمجلس الأمن وللأمين العام الأممي حقيقة الانفصالية سلطانة خيا

أخبار
الأربعاء ٠٨ يونيو ٢٠٢٢
13:03
استمع المقال
medi1tv.com
استمع المقال

كشف السفير الممثل الدائمُ للمغرب لدى الأمم المتحدة، السيد عمر هلال، في رسائلَ إلى مجلس الأمن والأمينِ العام للأمم المتحدة، الحقائق الأربعَ للمدعوة سلطانة خايا، الانفصالية التي توظفها الجزائر و"البوليساريو" ضد المغرب.

 وأكد السفير، في هذه الرسائل، أن "سلطانة خايا ليست بأي حال من الأحوال مدافعة عن حقوق الإنسان، بل هي في حقيقة الأمر عميلة أجيرة لدى الجزائر و"البوليساريو".

وأبرز السفير أن خايا انخرطت في النشاط الانفصالي والدعوة إلى العمل المسلح في الصحراء المغربية، بعد أن تم تجنيدُها من قبل "البوليساريو"، وتدريبها عسكريا في الجزائر، مشيرا إلى أنها قامت منذ مارس 2010، لبلوغ هذه الغاية، وبحوزتها جواز سفر مغربي، بـ13 رحلة إلى الجزائر وإلى مخيمات تندوف.

وأشار أيضا إلى أن الانفصالية قد تلقت تدريبات على يد خبراء، لا سيما الجزائريين، في تقنيات الدعاية الإعلامية، واستغلال الحقائق المختلِفة لأهداف سياسية، والتحريض على أنشطة العنف، والتلاعب بالصور الفوتوغرافية وتسجيلات الفيديو وتزييفها، واللجوء إلى شكاوى مزيفة لدى الهيئات الأممية، وذلك بهدف استغلالها ضد السلطات المغربية.

وأضاف الدبلوماسي المغربي أنه لتمويل أنشطتها التي تخدُم أجندةَ الجزائر وجماعتِها المسلحة الانفصالية "البوليساريو"، فإنها تتلقى منهما دعما شهريا يبلغ حوالي 4300 أورو، بصفتها رئيسة ما يسمى باسم " الرابطة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان وحماية الثروات الطبيعية" وهو كيان غير مسجل.

وأبرز هلال أيضا أن جميع الادعاءات المتعلقة بالاعتداءات المزعومة على حرية تنقل المعنية أو عائلتها وسلامتهم الجسدية أو منزلهم، خالية من الأدلة.

كما ذكّر الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة مجلسَ الأمن والأمينَ العام للأمم المتحدة بأن ماري لولور، المقررةَ الخاصةَ المعنيةَ بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، قد انسحبت من قضية سلطانة خايا، التي لم تعد تندرج في إطار ولايتها.

وأشار إلى أن "هذا القرار جاء بعد التأكد من صحة الصور التي تظهرها بالزي العسكري وتحمل بندقية كلاشنيكوف، الأمر الذي يكذب مزاعم الجزائر و"البوليساريو" بأن الصور المذكورة ملفقة".

 

 

مجلس الأمن
عمر هلال
المغرب

   اقرأ أيضا